الطاقات المتجددة تواصل التقدم في الدول العربية لتتخطى 3000 ميجاوات وخطط تفوق 80 ألف ميجاوات في أفق 2030

مراكش, المغرب-17 نوفمبر 2016- يُصدر المركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة النسخة الجديدة من "المؤشر العربي لطاقة المستقبل (AFEX) - تقرير الطاقة المتجددة 2016" بدعم من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) والمبادرة العربية لمواجهة آثار تغيّر المناخ (ACRI). ويقوم أحمد بدر المدير التنفيذي للمركز بعرض النتائج الرئيسية للتقرير خلال فعاليات مؤتمر الأطراف لتغير المناخ COP 22 والمنعقد في المغرب في الجلسة المنظمة بالتعاون مع البنك الإسلامي للتنمية. كما ستتضمن الجلسة مداخلات من جهات التمويل وممثلي الدول العربية حول التجارب الخاصة بإمكانية خفض مخاطر المشروعات وزيادة الاستثمارات في الحلول منخفضة الكربون.

یعد المؤشر العربي لطاقة المستقبل (AFEX) المؤشر العربي الأول المعني بمراقبة وتحليل القدرة التنافسية لجذب استثمارات الطاقة المستدامة بالمنطقة العربیة. ویقدم المؤشر تحلیلاً كمیًا وكیفیًا للمحاور الأساسیة للسوق فیما یتعلق بمجالي الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة. وفي تحليله للطاقة المتجددة لعام 2016 اضاف المؤشر العربي لطاقة المستقبل (AFEX) ثلاث دول عربية جديدة، موسعاً نطاقه الجغرافي ليقدم تحليلاً لعشرين دولة عربية في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا.

يعتمد المؤشر العربي AFEX ثمانية وعشرون مؤشراً تفصيلياً تغطي أربعة جوانب رئيسية مكونة لسوق الطاقة ومن بينها هيكل السوق والسياسات المطبقة والقدرات المؤسسية والتمويل والاستثمار، وقد تم تجميع البيانات الخاصة بالمؤشر عن طريق الاستعانة بمصادر المعلومات الدولية والمحلية لضمان الدقة والشفافية.

 يوضح تقرير الطاقة المتجددة للمؤشر العربيAFEX  أنه ولأول مرة تجاوزت القدرات المركبة للكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة (غير المائية) في المنطقة حاجز 3000 ميجاوات، مع خطط مستقبلية تفوق 80 ألف  ميجاوات في أفق 2030، وذلك مع تطور الأطر السياسية تدريجياً بما يعزز لتحول للطاقة المستدامة، حيث تبنت معظم الدول العربية أهداف محددة للطاقة المتجددة مع وجود إجراءات وخطط عمل مفصلة تتضمن سياسات داعمة متنوعة عبر مختلف الدول مثل التعريفة المميزة لتغذية الشبكات الكهربائية، نظام القياس الصافي للطاقة، والعطاءات التنافسية والعروض المباشرة.

ويقول أحمد بدر المدير التنفيذي للمركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة(RCREEE)  " يقدم التحليل والتوصيات الواردة بالمؤشر العربي لطاقة المستقبل-تقرير الطاقة المتجددة 2016 نقاط انطلاق هامة للدول العربية فيما يتعلق بنظم الطاقة المستدامة." ثم اضاف " هذا التقرير موجه لأصحاب المصالح والذين يمثلوا مفتاح التوسع في مجال الطاقة المتجددة في المنطقة بما في ذلك صناع القرار من الجهات الحكومية وغير الحكومية، والخبراء في المجال الصناعي والأكاديمي، وقادة المجتمع والمستوى  المحلي ووسائل الإعلام والجمهور".

ويضيف د. كيشان خوداي مدير الممارسات العالمية للطاقة والبيئة لدى برنامج الأمم المتحدة "إن توقيت إطلاق التقرير مناسب جداً خاصة بعد مرور اتفاقية باريس الجديدة لتغير المناخ والاستراتيجية من أجل التنمية المستدامة 2030. واضاف “ان نتائج التقرير تعد دليل على التحول المثير للإعجاب نحو مستقبل منخفض الكربون وقائم على الطاقة المستدامة. والفرصة متاحة الآن للتوسع في هذا النطاق حيث تتقدم الدول بخطي ثابتة في تنفيذ الخطط الخاصة بالمساهمات المقررة على الصعيد الوطني للمناخ وفقا للاتفاق باريس للمناخ.  ومما لا شك فيه ان الطاقة المستدامة هي الآن عنصر أساسي لتحقيق التنمية، وتمثل أساساً للبلدان في طريقها للتعافي من الأزمات. "

نتائج رئيسية خاصة بالطاقة المتجددة لعام 2016:

  • تتصدر ستة دول عربية  هي المغرب والأردن ومصر والإمارات وفلسطين والجزائر المؤشر العربي كأهم الأسواق العربية الأكثر جاذبية للاستثمارات في الطاقة المتجددة
  • قدمت كل من تونس ولبنان آليات تمويلية رائدة لتحفيز الاستثمارات اللامركزية في مجالات الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة
  • تعد السودان وموريتانيا من الأعلى في مساهمات قدرات الطاقة المتجددة متضمنة المائية
  • السعودية والبحرين والكويت والعراق وقطر وسلطنة عمان تتبنى تدابير مشجعة لتمهيد طريق الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة سواء من خلال مشروعات ريادية أو مشروعات كبرى تحت التنفيذ أو خطط معلنة  وكذلك بتطوير البنية التنظيمية والتشريعية
  • توسعت القطاعات المنزلية والتجارية باليمن في استغلال الطاقة الشمسية لمواجهة عجز الطاقة في ظل التحديات السياسية القائمة
  • تجاوزت القدرات المركبة للكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة (غير المائية) في المنطقة 3000 ميجاوات لأول مرة، مع خطط مستقبلية تفوق 80 ألف ميجاوات في أفق 2030
  • بدء ظهور مشاريع عالمية كبرى ورائدة في مجال الطاقة المتجددة في المنطقة العربية، حققت أسعاراً للطاقة غير مسبوقة عالمياً وبخاصة في الإمارات والمغرب ومصر.
  • تمتلك العديد من الدول الإمكانات والموارد البشرية والقاعدة الصناعية التي يمكن توجيهها لخدمة نمو قطاع الطاقة المتجددة محليا وإقليميا.
  • تكتسب أنظمة الطاقة المتجددة الموزعة الصغيرة والمتوسطة القدرات زخما في المنطقة، بما في ذلك الدول الأقل نمواً والتي تسعي الي زيادة فرص الحصول على الطاقة من أجل الفقراء مثل جيبوتي وموريتانيا والسودان واليمن
  • تبنت اثنتي عشر دولة، منهم عدد من دول الخليج الغنية بالنفط، إصلاحات خاصة بدعم الطاقة.
  • تقريباً كافة الدول العربية تدعم حاليا مشاركة القطاع الخاص في مجال توليد الطاقة ، واعتمدت كذلك تشريعات تجيز الإنتاج المستقل للطاقة
  •  لا يزال استعداد البنية التحتية للشبكات لاستيعاب الطاقة المولدة من مصادر الطاقة المتجددة واشتراطات الربط بشبكات الكهرباء يمثل تحدياً للتوسع في الاعتماد على الطاقة المتجددة في المنطقة. وتعمل حالياً سبع دول عربية على وضع نظم وأكواد للشبكة لاستيعاب مشاريع الطاقة المتجددة.

والتقرير الكامل متوفر للتحميل على هذا الرابط

نبذة عن المركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة

المركز الإقلیمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة (RCREEE) هو منظمة حكومية دولية ذات صفة دبلوماسية ترمي إلى تفعیل وزیادة الاستفادة من ممارسات الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة في المنطقة العربیة. یسعى فریق المركز بالتعاون مع الحكومات الإقلیمیة والمنظمات العالمیة لبدء وتوجیه حوارات سیاسة الطاقة النظیفة واستراتیجیاتها وتقنیاتها وتطویر قدراتها لزیادة حصة الدول العربیة من طاقة الغد.

للمزيد من الاستفسارات: تواصل مع

اندريا كابونيرو، مسؤولة شؤون التواصل بالمركز

البريد الإلكتروني: andrea.cabanero@rcreee.org

                               

حول برنامج الأمم المتحدة الإنمائي  (UNDP)

 منظمة رائدة عالمية في محاربة الفقر، تتفاعل UNDP على جبهات تغير المناخ – حيث تضرب التغيرات بقسوة 2.6 مليار شخصاُ وهم الأفقر في العالم. وتعمل UNDP مع الشركاء المحليين والإقليميين، لمساعدتهم في الاستجابة بشكل فاعل لتغيّر المناخ وترويج نمو الانبعاثات المنخفضة للكاربون، ومرونة المناخ. إن UNDP هي مزود الأمم المتحدة الرائد للدعم في مجال تغير المناخ والطاقة المستدامة، مع أكثر من 1.2 مليار دولار من مشاريع الدعم التقني في أكثر من 140 دولة وإقليماً. 

للمزيد من الاستفسارات: تواصل مع

السيد/ نعمان السيد، المستشار الإقليمي، التواصل والاعلام، الممارسات العالمية للطاقة والبيئة لدى برنامج الأمم المتحدة

البريد الاليكتروني: noeman.alsayyad@undp.org.