المدير التنفيذي للمركز يناقش تمويل التنمية المستدامة خلال مؤتمر أفد الحادي عشر

 8 نوفمبر 2018، بيروت-لبنان: أطلق المنتدى العربي للبيئة والتنمية (أفد) تقريره عن "تمويل التنمية المستدامة في البلدان العربية"، في مؤتمره السنوي الحادي عشر، الذي انعقد يومي 8-9 نوفمبر 2018 في بيروت.

خلال المؤتمر المكون من 7 جلسات تابع المؤتمر يومه الأول في أربع جلسات تم فيها تقديم نتائج تقرير "أفد" ومناقشة أبرز توصياته. فبحث ممثلو صناديق التنمية العربية والدولية سبل التعاون لتعبئة موارد إضافية تقود إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة. وشددوا على أن الاستثمارات المطلوبة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة لا تتطلب كلها أموالاً جديدة، بل تعتمد بشكل كبير على تحويل وجهة التمويل من المشاريع التقليدية إلى أخرى تقوم على مبادئ الاستدامة. وخُصصت جلسة لتمويل الطاقة المستدامة، دعت إلى اعتماد أدوات جديدة مثل السندات الخضراء والصكوك، وشددت على أهمية استقطاب استثمارات القطاع الخاص في الطاقة المتجددة. وتحدث ممثلون عن قطاع الأعمال عن الفرص التجارية التي يوفرها التحول إلى التنمية المستدامة، شرط وجود الحوافز والتشريعات والقوانين الملائمة.

وخلال مشاركته في الجلسة الثالثة كمتحدث، أوضح الدكتور أحمد بدر، المدير التنفيذي للمركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة (RCREEE) مصادر التمويل المتاحة في المنطقة العربية والمصادر التي يمكن توافرها في المستقبل لضمان تحقيق أهداف المنطقة المستدامة.

وقد شارك في المؤتمر وزراء ونواب وديبلوماسيون ورؤساء منظمات معنية بالبيئة وصناديق تنمية إقليمية وعالمية، بينها البنك الدولي والاسكوا والفاو ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية والبنك الإسلامي للتنمية والصندوق الكويتي. وضمت لائحة المتحدثين وزير الإصلاحات الكبرى التونسي توفيق الراجحي، ووزير الطاقة الأردني السابق خالد الإيراني ووزير البيئة الأردني السابق طارق الشخشير ونائب حاكم مصرف لبنان سعد عنداري وممثل البنك الدولي لدى منظمة التجارة العالمية في جنيف يوس فيربيك، والمبعوثة الخاصة لوزارة الخارجية الهولندية حول المياه والطاقة تيسا تيربسترا ومدير دائرة مكافحة الفساد في منظمة التعاون الدولي والتنمية باتريك موليت. ويشارك في المؤتمر 400 مندوب من 40 بلداً، يُمثّلون الحكومات والمنظمات الإقليمية والدولية والقطاع الخاص، إلى جانب 50 طالباً من الجامعات العربية.

وفي الجلسات الختامية، وأوصى المؤتمر بوضع استراتيجيات وخطط متكاملة واقعية وقابلة للتنفيذ، مع تحديد أولويات واضحة ومتسلسلة لأهداف التنمية المستدامة على المستوى المحلي، وفقاً لجدول زمني محدد للتنفيذ، مدعوم بدراسات جدوى معدّة بشكل جيد. ويجب أن يقترن ذلك باعتماد الإطار التشريعي والتنظيمي الملائم مما يضمن ثقة الجهات المانحة.

للمزيد حول المؤتمر و الاطلاع على تقرير "أفد" حول تمويل التنمية المستدامة في البلدان العربية من الموقع الإلكتروني: www.afedonline.org