المركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة يشارك في القمة العالمية لطاقة المستقبل لعام 2016

للسنة الرابعة على التوالي يشارك المركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة في المناقشات العالمية في مجال الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة بالقمة العالمية لطاقة المستقبل (WFES) التي تم عقده من 18 إلى 21 يناير بأبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة.

وقد شارك وفد ممثل عن المركز برئاسة أحمد بدر، المدير التنفيذي للمركز في الاجتماع السادس للوكالة الدولية للطاقة المتجددة والقمة العالمية لطاقة المستقبل حيث تم عقد سلسلة من الاجتماعات مع كبار خبراء الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة.

كما شارك الدكتور ماجد محمود، مدير المشروعات والشؤون الفنية في المركز كأحد المتحدثين في المنتدى المصري للطاقة والذي عقد على هامش القمة العالمية لطاقة المستقبل. حيث ناقش الدكتور ماجد التطورات الهامة في مصر من وجهة نظر إقليمية.

بالإضافة إلى ذلك، فإن مشروعين من المشروعات التي يتعاون فيها المركز مع المنظمات والمراكز البحثية الدولية والإقليمية تم التركيز عليهما من خلال حدثيين جانبيين علي هامش القمة العالمية لطاقة المستقبل (WFES). بدايةً، تشارك المركز مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولي والوكالة الدولية للطاقة المتجددة في تنظيم ورشة عمل حول "الفوائد الاجتماعية والاقتصادية للطاقة المتجددة". وهدفت ورشة العمل إلى تحفيز الحوار لتحقيق أقصى قدر من المنافع الاجتماعية والاقتصادية للطاقة المتجددة كما وفرت الورشة المعلومات حول آثار نشر الطاقة المتجددة. علاوة على ذلك، فقد تبادل الحضور خبراتهم حول أفضل الممارسات والسياسات الفعالة لطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة.

من ناحية أخرى، من خلال مشروع الأطلس المتوسطي للطاقة الشمسية Solar-Med-Atlas تم تنظيم ورشة عمل تدريبية بعنوان "تقييم موارد الطاقة الشمسية لواضعي السياسات". حيث تعرف الحضور من خلال هذه الورشة على وسائل تقييم موارد الطاقة الشمسية التي تم وضعها بواسطة الوكالة الدولية للطاقة المتجددة وSolar-Med-Atlas كما تعرف الحضور على كيفية تحسين تخطيط سياسات الطاقة الشمسية.

عن القمة العالمية لطاقة المستقبل

القمة العالمية لطاقة المستقبل (WFES) هو الحدث العالمي الأكثر تأثيرا في تطوير طاقة المستقبل، وكفاءة الطاقة والتقنيات النظيفة. حيث يتجمع عدد من قادة الحكومات ورجال الأعمال والمستثمرين والآلاف من الزوار معا للتعرف على أحدث التطورات في مجال طاقة مستقبل. للمزيد